تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
 
:: inner header ::
غرفة أبوظبي تنظم جلسة حوارية بين أعضائها وممثلي "تدوير" مركز إدارة النفايات في أبوظبي
نظمت غرفة تجارة وصناعة أبوظبي وتدوير "مركز إدارة النفايات – أبوظبي" جلسة حوارية حول الخدمات التي يقدمها مركز إدارة النفايات في أبوظبي لشركات ومؤسسات القطاع الخاص في إمارة أبوظبي بحضور سعادة الدكتور مبارك العامري وسعادة أحمد آل سودين أعضاء مجلس إدارة غرفة أبوظبي والسيد عبدالله غرير القبيسي نائب مدير عام غرفة أبوظبي والدكتور سالم الكعبي نائب مدير عام تدوير "مركز إدارة النفايات – أبوظبي" وممثلين عن أكثر من 100 شركة ومؤسسة عاملة في إمارة أبوظبي.

وتحدث في بداية الجلسة السيد عبدالله غرير القبيسي نائب مدير عام غرفة أبوظبي الذي رحب بالمشاركين في الجلسة، وأكد أن تنظيم هذه الجلسة يأتي في إطار جهود الغرفة لتعريف شركات ومؤسسات القطاع الخاص بالخدمات التي يوفرها المركز وبآخر مستجدات الأنظمة والقوانين التي تحكم تنظيم هذه الخدمات في إمارة أبوظبي. 

وقال القبيسي إن غرفة تجارة وصناعة أبوظبي تعمل وفي إطار استراتيجيتها الجديدة 2016 - 2020 على تعزيز التواصل المباشر بين فعاليات القطاع الخاص والمسؤولين في الهيئات والمؤسسات الرسمية بهدف التعرف على آرائهم ومقترحاتهم ورؤاهم في الخدمات المقدمة وكيفية تطويرها، وبما يضمن تقديم خدمات على أعلى مستوى لهذا القطاع وتحقيق التواصل المباشر بين الغرفة والجهات الحكومية مع المستفيدين من هذه الخدمات، وذلك بتنوع وسائل وأدوات توفير هذه الخدمات والعمل على التجديد المستمر في نوعيتها لكي تلبي المتطلبات المستقبلية لاحتياجات فعاليات القطاع الخاص وأعضاء الغرفة والمستثمرين المحتملين.

كما أكد حرص غرفة أبوظبي وسعيها إلى التعرف على آراء ومقترحات شركات ومؤسسات القطاع الخاص في كيفية تطوير الخدمات القائمة وطرح خدمات جديدة تلبي احتياجات ومتطلبات القطاع الخاص، وتعمل غرفة أبوظبي في هذا السياق على تسخير كافة وسائل الاتصال والتواصل التقليدي والإلكتروني لتسويق وترويج خدماتها وخدمات الجهات الحكومية بكفاءة وفاعلية لتحقيق الأهداف المرجوة.

وأشاد القبيسي بالخدمات النوعية والتسهيلات التي يوفرها مركز إدارة النفايات لشركات ومؤسسات القطاع الخاص في إمارة أبوظبي وبما يسهم في تعزيز البيئة التنافسية للأعمال وجذب المزيد من الشركات العالمية للاستثمار في القطاعات والمجالات التي تركز عليها رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030 ويدعم عملية التنمية الاقتصادية الشاملة والمستدامة في إمارة أبوظبي، معرباً عن أمله في أن تحقق هذه الجلسة أهدافها في تعزيز التواصل بين ممثلي الشركات والمؤسسات العاملة في إمارة أبوظبي والمؤسسات والهيئات الحكومية المسؤولة عن توفير الخدمات لمؤسسات القطاع الخاص على اختلاف أنشطتها وفئاتها.

من جانبه قال الدكتور سالم خلفان الكعبي – نائب المدير العام في تدوير، إنه وانطلاقاً من الدور الحيوي والهام الذي تقوم به "تدوير" في إدارة النفايات وسعيها لإيجاد طرق آمنة وفعالة واقتصادية في مختلف أرجاء إمارة أبوظبي، والذي ينسجم بدوره مع رؤية وخطة أبوظبي، قامت تدوير وبالشراكة مع غرفة أبوظبي بالعمل على توفير المعلومات وإيضاحها للمستثمرين في القطاع الخاص والرد على استفساراتهم مما يساهم في تطوير ودعم فرص الاستثمار، إضافة إلى اطلاعها على مقترحات ورؤى رجال الأعمال والمستثمرين.

وأشار الكعبي إلى أن الجهات المعنية في دولة الإمارات العربية المتحدة عموماً وإمارة أبوظبي على وجه الخصوص أدركت مبكراً ارتفاع مؤشر النفايات، مما جعلها تعي أهمية مشاريع إعادة تدوير النفايات الهادفة إلى تقليص حجم النفايات، تحقيقاً لبيئة صحية مستدامة، ولعلَّ من أهم ما قامت به تدوير في هذا الشأن – هو إطلاقها لمشروع تطوير المخطط الرئيسي لإدارة النفايات بأبوظبي 2040، والذي يهدف إلى وضع أسس إدارة النفايات للإمارة للسنوات المقبلة، والذي يعتبر جزءاً من رؤية أبوظبي 2030، وإن من أهم مخرجات المخطط الرئيسية الحصول على بيئة صحية نظيفة، وتحويل النفايات بعيداً عن المطامر من خلال معالجتها بطرق آمنة ومستدامة. موضحاً أن ذلك سوف يساعد على توفير فرص للمستثمرين في طرح مناقصات المشاريع المستقبلية بعد الانتهاء من المخطط، وفتح التراخيص لبعض أنشطة معالجة النفايات، مؤكداً أن مثل هذه الجلسات تشكل فرصة عظيمة للمساهمة مع الشركاء المعنيين للعمل على تحقيق الأهداف المبتغاة.

وقدم السيد جعفر لاري رئيس قسم التراخيص بالإنابة في "تدوير" عرضاً عن أهداف وخدمات "تدوير" موضحاً أن أهداف تدوير تتمثل في توفير آلية مركزية ومرجعية معتمدة لإدارة النفايات بكافة أنواعها على مستوى إمارة أبوظبي، وتطوير نظام شامل للتعامل مع النفايات يتضمن الجمع والنقل والتخلص، وتأهيل الشركات الخاصة بالتعامل مع النفايات بالإمارة وإعداد الدراسات اللازمة، وبناء قاعدة بيانات شاملة للنفايات في إمارة أبوظبي، بالإضافة إلى تطوير نظام إلكتروني لتتبع النفايات من المصدر إلى أماكن التخلص المعتمدة، وتنفيذ برامج التوعية الخاصة بتقليل إنتاج النفايات وإعادة استخدامها وتصنيفها.​