• خيارات الرؤية


    • حجم الخط

      • A+
      • A
      • A-

    • استمع للصفحة

  • English
سوف تبدأ تدوير (مركزإدارة النفايات-أبظبي)  قبل نهاية العام الحالي، تطبيق تصنيف جديد للنفايات، مما سيساهم في تقليل الكميات المُرحَّلة منها إلى المطامر، وزيادة الموارد الاقتصادية، عبر التخلص الأمثل منه. وأكدت مصادر في المركز، أنه تماشياً مع تصنيف النفايات، سيتم تعزيز نظام الفرز من المصدر عن طريق زيادة الحاويات الخضراء، للمواد القابلة للتدوير، والسوداء للنفايات العامة، عبر توزيع أكثر من 120 ألف حاوية خلال العام الحالي، واستحداث 20 نقطة تجميع داخل المدن لتعزيز ثقافة الفرز من المصدر.

حيث ستصنف النفايات إلى 16 صنفاً، منها نفايات بلدية، وعامة، ومواد قابلة للتدوير، ومخلفات خضراء، وغيرها، فيما سيتم جمع ونقل كل نوع من النفايات بطريقة منفصلة وباستخدام آليات مختلفة، ما يساهم في الوصول لأهداف خطة أبوظبي 2030. هذا المشروع يسعى لتحقيق التنمية البيئية المستدامة عبر تقليل النفايات المُرحَّلة للمطامر، وزيادة الموارد الاقتصادية، عبر تقليل التكلفة التشغيلية لعمليات فرز النفايات في محطات الترحيل والمعالجة، عبر فصل النفايات مسبقاً من المصدر، إضافة إلى إنشاء قاعدة بيانات لكمية النفايات الناتجة في الإمارة، ما يساهم في وضع دراسات دقيقة وتقييم مستقبلي أفضل للنفايات الناتجة في المناطق.

وينفذ المركز برنامجاً مكثفاً لتوعية السكان في المناطق التي يطبق فيها مشروع فصل النفايات من المصدر، من خلال نشر مجموعة من مرشدات التوعية العاملات لدى المركز اللواتي قمن بزيارات ميدانية للمنازل وتوعية سكانها، وتوزيع نشرات توعوية عليهم مترجمة لأربع لغات، تبين أهمية المشروع وأهدافه وآلية تطبيقه وأهمية التعاون مع المركز في هذا الصدد، إلى جانب وجود المتابعة بعد تسلم الحاويات، ويشمل المشروع في أبوظبي ثلاثة قطاعات تتضمن جميع مناطق الفلل الداخلية في أبوظبي، وجزءاً من مدينة محمد بن زايد ومدينة خليفة، والوثبة، ومنطقة الختم، وبني ياس، والشامخة، والشهامة، وشعبية الضباط وشعبية النادي.​
إستطلاع الرأيx